loader image
أرشيف

شَمْسُ المَعَالي

في ضيافة الأكاديمية

للشاعر الدكتـــور / د محمـــد بن حســن النعمي

أكاديميتي شَمْسُ المَعَالي
ويَا صَرحَ المعارفِ والفنونِ
ويَا فَخرَ المدارسِ أنتِ تبدو
رعاكِ اللهُ يا مهدَ العلومِ
وأنتِ اليومَ نِبْرَاسَاً أراه
أكاديميتي فيها عُلُومُ
وقُرآنٌ وَآدَابٌ وَفِقهٌ
وفيها معارفٌ مِن كلِّ فنٍ
مهاراتٌ وإبداعٌ وفكرٌ
وأنشطةٌ مُنَوَّعَةٌ تَجِدْها
تُرَبِّي النَّشءَ تَجْعَلُهُ حَصِيْفاً
أكاديميتي نَاَلْت عُلُوَاً
حَبَاكِ اللهُ كَوْكَبَةً أَرَاهُم
أساتذةٌ جهابذةٌ عِظَامٌ
أكاديميتي يَا خَيْرَ مَأوَىً
مَلاَعِبُهَا تُحَيِّرُ مَنْ رَآهَا
وَسَاحَاتٌ وَأَفْنِيَةٌ جَمِيْلَة
وَفَضْلُكِ قَدْ بَدَا فِي كُلِّ صِقْعٍ
وَمِنْ شَرْقٍ إلى غَرْبٍ أَرَاه
رَعَاكِ اللهُ مَدْرسَتِي دَوَامَاً

أيَا رَمزَ النَّضَارةِ والجَمَالِ
ويَا نَجْمَاً تَلألأ في العلالي
كأمثَالِ الجُمانِ على النِّصالِ
فأنتِ منارةٌ مثلَ الهلالِ
يُضيءُ النُّور في ظُلَمِ الليالي
وتربيةٌ على خيرِ الخِصَالِ
تَمَسَّكْ يا بُنيَّ بذا الجمالِ
وفيها فضائلٌ مثل اللآلي
تُغَذِّي العَقْلَ بِالعِلْمِ الزُّلالِ
مُسَلِّيَةً ولم تَخْطُرْ بِبَالِ
وَتُرشِدَهُ إلى خَيْرِ الفِعَالِ
تُشَابِهُ في العُلا قِمَمِ الجِبَالِ
يُنِيْرُونَ الدُّرُوْبَ إلى المَعَالي
فَهُمْ هَامَاتُ أَفْذَاذُ الرِّجَالِ
لَقَدْ حُزْتِ الكَمَالَ مَعَ الجَمَالِ
فَيَطْلُبُ وِدَّهَا وَبِكُلِّ غَالِ
يَفُوْقُ جَمَالُهَا حُسْنَ الغَزَالِ
يُضِيءُ مِن الجَنُوْبِ إلى الشِّمَالِ
لَقَدْ سَادَ المَدَائِنَ بِاكْتِمَالِ
إلى العَلْيَاءِ فَامْضِ لاَ تُبَالي